الحمل والعناية بالطفل

متى تؤخذ حبوب تثبيت الحمل

فقدان الجنين من أكثر المخاوف التي تفكر بها المرأة أثناء الحمل، على الرغم من أن حالات سقوط الحمل ليست كثيرة، ولا تنتج إلا بسبب وجود عيوب خلقية في الجنين، لذا لا يمكن منع حدوثها، ولكن بعض السيدات يكن حملها أو صحتها ضعيفة لإكمال الحمل، لذا تحتاج إلى المثبتات، ومن هنا يستعرض لكِ بنات one كل ما يخص حبوب تثبيت الحمل ومتى يجب تناولها.

فكرة عمل حبوب تثبيت الحمل

عند حدوث الحمل يتكون هؤمون البروجستيرون، والذي يدعم بطانة الرحم، حتى تنمو بالشكل الصحيح والمناسب لاحتواء البويضة الملقحة، وخلال فترة الحمل الأولى تقوم الخلايا في المبيض بإفراز هرمون البروجستيرون، ثم من الأسبوع العاشر تقوم المشيمة بتولي المسئولية.

لذا عند حدوث نقص في هرمون الحمل “هرمون البروجستيرون” يكون الحل الأمثل هو تناول حبوب تثبيت الحمل، ويُفضل تناولها لفترة لا تقل عن عشرة أسابيع، أي حتى نهاية الثلاثة أشهر الأولى.

متى تؤخذ حبوب تثبيت الحمل

وفي الكثير من الأحيان ينصح الطبيب المرأة التي تخطط للحمل، على تناول هذه الحبوب أثناء النصف الثاني من الدورة الشهرية، وهو الأمر الذي يُعد من أسباب نجاح الحمل.

متى تؤخذ حبوب تثبيت الحمل

يتم استخدام الحبوب المثبتة للحمل في المراحل الأولى منه، حيث يحدث نقص في هرمون البروجستيرون أو ما يُعرف باسم هرمون الحمل، لذا يتم منحه للحامل به، حتى يساعدها على إكمال فترة الحمل بسلام، وتخطي خطر الإجهاض.

نصيحة بنات one

في النهاية الكثير من السيدات الحوامل يمر حملهن بسلام، ولا تحتجن إلى تناول حبوب تثبيت الحمل، والأفضل دائماً هو استشارة الطبيب المعالج لينصحك بالأمثل لحالتك.

اقرئي أيضًا

الوسوم
هذا المحتوى حصري لموقع Banat1.com .. إضغط هنا لمراجعة حقوق النسخ copyrights

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق