لمة بنات

دعاء المظلوم والمهموم لربه

يعيش المظلوم في هم شديد ولا يستطيع الخروج من هذا الكرب إلى بالتقرب من الله سبحانه وتعالى فهو الوحيد القادر على إخراج المظلوم من هذا الهم، وذلك عن طريقة الدعاء إلى الله والتقرب منه، وقد سمح الله بدعاء الظالم على ظلمه ولكن ببعض الشروط والحدود، وفي بنات one سنتعرف على دعاء المظلوم لربه.

دعاء المظلوم

عندما يشعر الإنسان بوقوع ظلم بين عليه يؤدي ذلك إلى حزن شديد ولهذا ويحاول الإنسان التقرب من الله بالدعاء لفك الكرب وإزاله الهم ومن ضمن هذه الداعية.

  • : يا رب إني أحب العفو لأنك تحب العفو، فإن كان في قضائك النافذ وقدرتك الماضية أن ينيب أو يتوب، أو يرجع عن ظلمي أو يكفّ مكروهه عنّي، وينتقل عن عظيم ما ظلمني به، فأوقع ذلك في قلبه الساعة وتب عليه وأعفو عنه يا كريم، يا رب إن كان في علمك به غير ذلك، من مقام على ظلمي، فأسألك يا ناصر المظلوم الملغي عليه إجابة دعوتي، فخذه من مأمنه أخذ عزيزٍ مقتدر، وأفاجئه في غفلته، مفاجأة مليك منتصر، وأسلبه نعمته وسلطانه، وأعره من نعمتك التي لم يقابلها بالشكر، وانزع عنه سربال عزّك الذي لم يجازه بالإحسان، وأقصمه يا قاصم الجبابرة، وأهلكه يا مهلك القرون الخالية، وأخذله يا خاذل الفئات الباغية، اللهم أرغم أنفه، وعجّل حتفه، ولا تجعل له قوة إِلَّا قصمتها، ولا كلمة مجتمعة إِلَّا فرّقتها، ولا قائمة علوّ إِلَّا وضعتها، ولا ركناً إِلَّا وهنت، ولا سبباً إِلَّا قطعته .
  • يا رب أسألك يا ناصر المظلوم الملغي عليه إجابة دعوتي، فخذه من مأمنه أخذ عزيزٍ مقتدر، وأفاجئه في غفلته، مفاجأة مليك منتصر، وأسلبه نعمته وسلطانه، وأعره من نعمتك التي لم يقابلها بالشكر، وانزع عنه سربال عزّك الذي لم يجازه بالإحسان، وأقصمه يا قاصم الجبابرة، وأهلكه يا مهلك القرون الخالية، وأخذله يا خاذل الفئات الباغية. اللهم إن الظالم مهما كان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك أنت مدركه أينما سلك، وقادر عليه أينما لجأ، فمعاذ المظلوم بك، وتوكّل المقهور عليك.
  • اللهم أرغم أنفه، وعجّل حتفه، ولا تجعل له قوة إِلَّا قصمتها، ولا كلمة مجتمعة إِلَّا فرّقتها، ولا قائمة علوّ إِلَّا وضعتها، ولا ركنًا إِلَّا وهنت، ولا سببًا إِلَّا قطعته. اللهم إني أستغيث بك بعدما خذلني كل مغيث من البشر، و استصرخك إذ قعد عنى كل نصير من عبادك، وأطرق بابك بعد ما أغلقت الأبواب المرجوة، اللهم إنك تعلم ما حلّ بي قبل أن أشكوه إليك، فلك الحمد سميعاً بصيراً لطيفاً قديراً.
  • يا رب اللهم انتقم من الظالم في ليلة لا أخت لها، وساعة لا شفاء منها، وبنكبة لا انتعاش معها، وبعثرة لا إقالة منها. يا رب ها أنا ذا يا ربي، مغلوب نَبْغِي عليّ مظلوم، قد قلّ صبري وضاقت حيلتي، وانغلقت عليّ المذاهب إِلَّا إليك، وانسدّت عليّ الجهات إِلَّا جهتك، والتبست عليّ أموري في دفع مكروهه عنّي، واشتبه عليّ الآراء في إزالة ظلمه، وخذلني من استنصرته من عبادك، وأسلمني من تعلّقت به من خلقك، فاستشرت تصيحي فأشار عليّ بالرغبة إليك، واسترشدت دليلي فلم يدلّني إِلَّا عليك.
  • يا رب اللّهم إنّي ومن ظلمني من عبيدك، نواصينا بيدك، تعلم مستقرّنا ومستودعنا، وتعلم متقلبنا ومثوانا، وسرّنا وعلانيتنا، وتطّلع على نيّاتنا، وتحيط بضمائرنا، علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه، ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره، ولا ينطوي عليك شيء من أمورنا، ولا يستتر دونك حال من أحوالنا، ولا لنا منك معقل يحصننا، ولا حرز يحرزن، ولا هارب يفوتك منّا.

اقرئي أيضًا:

الوسوم
هذا المحتوى حصري لموقع Banat1.com .. إضغط هنا لمراجعة حقوق النسخ copyrights

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق