الحمل والعناية بالطفل

أعراض نقص النظر عند الأطفال

ضعف البصر هو عدم الرؤية بشكل كامل، أو ضعف في تحديد الألوان، وتتواجد عند عدد من الأطفال التي قد تستمر معهم فترة طويلة من حياتهم إن لم يتم التعامل معها بشكل صحيح، وفي “بنات one” نستعرض أعراض نقص النظر عند الأطفال لتتمكني من تحديده وكيفية التعامل معه، والأسباب المؤدية للإصابة به.

ما هو ضعف البصر عند الأطفال؟

هو عبارة عن فقدان الرؤية النسبية، وعدم تمكن الطفل من رؤية كافة التفاصيل، فقد يتم تشخيصه بانعدام البصر أو عدم وضوح الرؤية أو فقدان الرؤية الجانبية، أو عدم رؤية الألوان والمعروف باسم عمى الألوان.

أعراض نقص النظر عند الأطفال

أسباب ضعف البصر

قد يُصاب الطفل بضعف البصر منذ لحظة الولادة، أو التعرض له بعد ذلك ويرجع لأحد الأسباب التالية:

  • الإصابة بالحالات العصبية التي تؤثر على أجزاء الدماغ.
  • الإصابة بالمهق أو التهاب الشبكية الصباغي.
  • بسبب أحد الأمراض التي تصيب الأطفال المبتسرين.
  • الإصابة بالجلوكوما.
  • الإصابة بإعتام العين أو أحد أنواع الأورام.
  • الإصابة بالعدوى أثناء الولادة.
  • الإصابة بالحصبة الألمانية، أو الفيروس المضخم للخلايا، أو العدوى المنقولة جنسياً، أو داء المقوسات.
  • الإصابة بتلف أو إصابة بالعين.

أعراض نقص النظر عند الأطفال

أعراض نقص النظر عند الأطفال

تتعلق علامات ضعف النظر بسلوك الطفل وليس بشكل العين، حيث تضح عند تحريك الطفل لعينه لرؤية الأشياء أو في اتجاه الأصوات، وتتمثل العلامات فيما يلي:

  1. عند عمر 5 أسابيع يقوم الأطفال بالتركيز على الوجوه والأشياء التي حوله، وفي الأسبوع الثامن يبدأ الأطفال بالابتسام للوجوه المألوفة له، ولكن في حالة ضعف الرؤية، فأنه لا يتمكن من الأمر.
  2. تتحرك عيون الطفل ضعيف الرؤية بسرعة ومن جانب إلى آخر، وهو ما يُعرف باسم رعشة أو تجول عشوائي.
  3. عيون الطفل في عمر ال8 أسابيع لا تتفاعل أو تتابع الوجوه، فلا يتواصل بالعين مع أفراد العائلة.
  4. لا تتفاعل عيون الطفل ضعيف الرؤية مع الضوء الساطع عند تشغيله فجأة.
  5. لا تظهر العينان بشكل مستقيم بل تتجهان نحو الأنف.
  6. في الأطفال الأكبر سناً يكثرون من فرك العينين، أو يشعرون بالتعب.
  7. يضع الطفل الأشياء بالقرب من عينيه ليرى.
  8. إمالة الرأس أو تغطية الأشياء عند النظر.
  9. يرى بالنهار أكثر من الليل.

أعراض نقص النظر عند الأطفال

علاج ضعف البصر عند الأطفال

يواجه الطفل ضعيف البصر الكثير من المشكلات، والتي تؤثر عليه نفسياً كثيراً، لذا من الأفضل التدخل المبكر لعلاج الأمر، ويتم ذلك من خلال التشخيص المبكر وملاحظة الأعراض التي تدل على إصابة الطفل بضعف في البصر، والاستفادة من الخدمات المقدمة للأطفال، وتقديم المساعدة لهم من خلال ما يلي:

  1. ابتكار أفكار جديدة من أجل تطوير مهارات الطفل الحركية.
  2. تنمية وعي الطفل، وشرح له الصعوبات التي عليه التغلب عليها والتي ستواجهه في بداية الأمر.
  3. تقديم للطفل الوعي الجسدي والمكاني.
  4. مساعدته على تطوير التوازن.
  5. تطوير الحركة لدى الطفل.
  6. تطوير اللغة من خلال اللعب والتعاون الجماعي.
  7. الذهاب إلى متخصصين لتدريب الطفل على المشي باستقلال.
  8. مساعدة الطفل على تعلم كيفية اللعب مع الآخرين ومشاركتهم حياتهم اليومية.
  9. إشراك الطفل في بيئة يمكنه التعامل فيها.

نصيحة بنات one

وأخيرًا يُعد معرفة أعراض نقص النظر عند الأطفال أهم خطوة في العلاج، حيث تساعد على إرشاد الطفل على كيفية التعامل مع البيئة من حوله، وعلى الأشخاص المحيطين به، وتوفير له الوسائل الحسية التي تساعده على التوازن والاستقلال، ويمكن القيام بذلك من خلال تقديم له الألعاب والمواد التي تساعده على الاختلاط أسرع مع أقرانه.

اقرئي أيضًا

 

المصادر

الوسوم
هذا المحتوى حصري لموقع Banat1.com .. إضغط هنا لمراجعة حقوق النسخ copyrights

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق