الحمل والعناية بالطفل

كيفية عقاب الطفل في عمر السنتين

تختلف طريقة التعامل مع الأطفال على حسب مدى عناد الطفل وطريقة التربية التي يتبعها الوالدين، وقد تستخدم بعض الأمهات أساليب خاطئة في العقاب والتربية، مما يؤثر بشكل سلبي على سلوك الطفل وحالته النفسية كأنه تضربه أو تمنعه من الجلوس مع العائلة كنوع من العقاب، وفي بنات ONE سنعرض لكم كيفية عقاب الطفل في عمر السنتين وتأثير الضرب عليه.

كيفية عقاب الطفل في عمر السنتين

تُعد هذه الفترة هي مرحلة انتقالية من عمر الطفل، ويتميز الطفل بشدة الرفض والعناد في هذا العمر، وعليك اتباع النصائح التي تساعدك على تربية الطفل وعقابه بطريقة صحيحة:

  •  احرصي على استخدام الألفاظ الإيجابية وعدم توبيخ الطفل، واشرحي له الممنوعات بطريقة هادئة.
  •  اجعليه دائماً يصلح أي شيء يفسده لكي لا يعيد تكرار هذا الأمر مرة أخرى، وكوني منطقية ولا تصرخي كثيراً في وجهه، فهو ليس قادراً على فهم جميع المخاطر من حوله.
  •  من الضروري تكرار التوجيهات الصحيحة إلى الطفل باستخدام كلمات بسيطة تتناسب مع عمره.
  • يمكنك استخدام طريقة الجلوس على كرسي المشاغبين ولكن لفترة وجيزة جيداً لا تتجاور الخمس دقائق.

كيفية عقاب الطفل في عمر السنتين

تأثير الضرب على الطفل في عمر السنتين

يسبب ضرب الطفل الكثير من المشاكل النفسية، وقد يؤدي إلى تطبع صفة العدوانية والعنف لدى الطفل، وتستمر معه هذه الصفة في مرحلة المراهقة والشباب، كما أن تُقلل من ترابط العلاقة بين الطفل ووالديه، وتُنمي الشعور بالنفور منهما، ويمكن أن تتطور الحالة إلى الشعور بالكره والحقد مع مرور والوقت والاستمرار في استخدام العنف مع الطفل.

نصيحة بنات ONE

أساليب العقاب الخاطئة تجعل الطفل يفقد الشغف في الاكتشاف والتعلم مما حوله خوفاً من تلقي العقاب، مما يؤثر على ثقة الطفل بنفسه ويشعر دائماً بالخوف والإحباط، وتستمر هذه الحالة وتجعل منه شخصاً منعزلاً وانطوائياً، لذا تحلي بالصبر والهدوء قدر المستطاع عند تعاملك مع أطفالك.

اقرئي أيضاً

الوسوم
هذا المحتوى حصري لموقع Banat1.com .. إضغط هنا لمراجعة حقوق النسخ copyrights

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق