الصحة والجمال - لايف ستايل

مرض نقص الخميرة الأسباب والعلاج

مرض نقص الخميرة هو مرض أنيميا الفول وهو أكثر أنوع نقص الأنزيم شيوعًا، وينتشر بين 400 مليون شخص حول العالم، ويُعد من الأمراض المتغيرة التي تتخذ أكثر من شكل، ويزداد انتشاره في إفريقيا عن باقي المناطق، وفي “بنات one” نتعرف على ما هو مرض نقص الخميرة وكيفية علاجه وأهم العوامل المُسببة له.

ما هو مرض نقص الخميرة

هو عبارة عن حدوث نقص في أنزيم G6PD، وهو خلل وراثي يعمل على إنتاج كمية غير كافية من نازعة هيدروجين الجلوكوز 6 فوسفات G6PD في الدم، وهو أنزيم مهم من أجل تنظيم التفاعلات الكيميائية بالجسم، كما أنه يساعد على الحفاظ على صحة خلايا الدم الحمراء لتعمل بطريقة صحيحة.

أسباب الإصابة بمرض نقص الخميرة

ينتج هذا المرض نتيجة حدوث نقص هيدروجين الجلوكوز 6 فوسفات G6PD بسبب طفرات في جين G6PD، وهو أحد الحالات الوراثية التي تنتقل من أحد الوالدين، حيث يأتي الجين المعيب الذي يُسبب هذا النقص في الكروموسوم X.

ويعمل جين G6PD على منح الجسم التعليمات التي تساعدها على إنتاج أنزيم G6PD والذي يشارك في معالجة الكربوهيدرات. يحمي هذا الأنزيم أيضًا خلايا الدم الحمراء من الجزيئات التي يحتمل أن تكون ضارة.

مرض نقص الخميرة الأسباب والعلاج

طرق علاج نقص الخميرة بالجسم

أهم طرق العلاج المتبعة لعلاج نقص الخميرة هو تجنب العوامل التي تُسبب ظهور الأعراض، حيث تتمثل سبل العلاج في التالي:

  • التوقف عن تناول أي أدوية يمكنها التسبب في تدمير خلايا الدم الحمراء، وخصوصًا إذا كانت الإصابة ناتجة عن العدوى.
  • إذا تطور المرض ليصل إلى فقر الدم الانحلالي فهنا يحتاج الجسم إلى علاج أقوى، ويتضمن العلاج استخدام الأكسجين، ونقل الدم لتجديد مستوى الأكسجين بالجسم، وتجديد الخلايا الحمراء، وقد يحتاج الأمر المكوث في المستشفى لفترة حتى السيطرة على المرض وتجنب المضاعفات.

نصيحة بنات one

وفي النهاية بعد أن تعرفنا على أسباب الإصابة بمرض نقص الخميرة وطرق العلاج المتبعة، احرصي على تجنب التوتر والقلق للسيطرة على أعراض المرض، واتباع نظام غذائي صحي.

اقرئي أيضًا

الوسوم
هذا المحتوى حصري لموقع Banat1.com .. إضغط هنا لمراجعة حقوق النسخ copyrights

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق