الحمل والعناية بالطفل

كيفية علاج التهابات بعد الولادة القيصيرية

الالتهابات المهبلية في فترة النفاس من المشاكل الشائعة التي يعاني منها الكثير من السيدات، وخاصةً بعد الولادة القيصرية نتيجة الإصابة بعدوى فطرية أو بكتيرية، وقد تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة ومنها تلوث الرحم، حيث تكون مناعة المرأة ضعيفة في هذه الفترة وغير قادرة على محاربة البكتيريا، ولهذا سوف نعرض لكِ عزيزتي في هذا المقال من “بنات ONE” ما هي أعراض التهابات بعد الولادة وكيفية التعامل معها بطريقة صحيحة.

أعراض الالتهابات المهبلية بعد الولادة 

يمكن الإصابة بالالتهابات المهبلية بعد الولادة القيصرية والطبيعية أيضاً، نتيجة الكثير من الأسباب منها التغيرات الهرمونية المفاجئة وتلوث جرح الولادة وغيرها ويصاحب هذه الالتهابات أعراض مؤلمة ومزعجة وهي:

  • الحكة الشديدة في منطقة المهبل.
  • الشعور بحرقان عند التبول.
  • زيادة الإفرازات المهبلية بشكل ملحوظ، وتكون إفرازات بيضاء مائلة للاصفرار.
  • ظهور رائحة كريهة من المهبل.
  • انتفاخ في جرح الولادة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التهاب عنق الرحم.
  • تهيج جرح الولادة وخروج صديد في بعض الأحيان.

كيفية علاج التهابات بعد الولادة القيصرية

سنعرض لكِ أهم النصائح التي تساعد في التخلص من الالتهابات المهبلية في فترة النفاس:

  • استخدام غسول مهبلي بعد استشارة الطبيب.
  • الحرص على النظافة الشخصية وتغيير الفوط الصحية بانتظام.
  • استخدام الملابس الداخلية القطنية.
  • تجنب الإفراط في تناول المضادات الحيوية بعد الولادة، حيث تؤثر على مناعة الجسم بصفة عامة وتعرضه للعدوى بشكل متكرر.
  • تناول أقراص مضادة للفطريات واستعمال كريم خارجي لمعالجة الحكة والاحمرار.
  • استخدام كمادات المياه الباردة التي تساعد على الشعور بالراحة والاسترخاء.

كيفية علاج التهابات بعد الولادة القيصيرية
نصيحة بنات ONE

وبعد أن تعرفنا على أعراض وعلاج الالتهابات المهبلية بعد الولادة، احرصي على مراجعة الطبيب لتجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة قد تصل إلى تلوث جرح الولادة وعدم التئامه بسهولة.

 

اقرئي أيضاً

الوسوم
هذا المحتوى حصري لموقع Banat1.com .. إضغط هنا لمراجعة حقوق النسخ copyrights

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق