لمة بنات

أثر الطلاق على الأسرة والأبناء

الطلاق من المشاكل الاجتماعية التي تزداد انتشاراً في السنوات الأخيرة، وتتعدد أسباب الطلاق ما بين الملل الزوجي والمشاكل المادية والخيانة الزوجية وغيرها، ويؤدي إلى الكثير من الاضطرابات النفسية للأطفال ويؤثر على نموهم العاطفي والوجداني السوي، ولذلك سنناقش في “بنات ONE” ما هو أثر الطلاق على الأسرة والأبناء.

أثر الطلاق على الأسرة

  • عدم قدرة الأم على تربية الأبناء وحدها بسبب الظروف المادية والنفسية.
  • سيطرة الأهل على الزوجين وعدم القدرة على التعايش مع الأسرة مرة أخرى.
  • يؤدي الطلاق إلى تكوين بيئة غير مناسبة لتنشئة الأبناء بطريقة صحيحة.
  • الحرمان الجسدي يصيب الزوج والزوجة بالضعف والوهن.

أثر الطلاق على  الأبناء

أول من يتأثر بانفصال الوالدين هم الأبناء حيث يؤدي الطلاق إلى العديد من الاضطرابات النفسية للطفل ومنها:

  • الشعور بالقلق والتوتر بسبب غياب أحد الوالدين.
  • الغضب والحقد تجاه الأب أو الأم، إذ يعتقد أن أحدهما هو السبب في حدوث الانفصال.
  • يتسبب الطلاق في اتباع سلوك عنيف من قبل الطفل.
  • يمكن أن يؤدي الطلاق إلى نزوع الطفل أو المراهق إلى مرحلة عمرية أدنى مثل التبول الليلي اللاإرادي، والعناد، وحدة الطبع.
  • الشعور بالتشتت والحيرة بين الوالدين.
  • فقدان الأمل والطموح وقلة التحصيل الدراسي.
  • الميل إلى العزلة عن المجتمع المحيط به.
  • عزوف الأبناء وخاصةً البنات عن الارتباط والزواج خوفاً من الفشل والطلاق.

أثر الطلاق على الأسرة والأبناء

نصيحة بنات ONE

يحتاج معظم الأطفال إلى التأهيل النفسي بعد حدوث الطلاق والانفصال بين الوالدين، حتى يعودوا إلى حياتهم الطبيعية والعيش سوياً بين أفراد المجتمع، ولذلك عليك الاستعانة بالطبيب النفسي ليتمكن من مساعدة طفلك لتخطي هذه الأزمة.

اقرئي أيضاً

الوسوم
هذا المحتوى حصري لموقع Banat1.com .. إضغط هنا لمراجعة حقوق النسخ copyrights

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق