الحمل والعناية بالطفل

تحليل الدم الرقمي ومدى دقة نتائجه

في بداية الزواج ينتظر الزوجين حدوث الحمل بلهفة وترقب، لذا دائماً حدوث الحمل الأول هو خبر سعيد للزوجين، ولكن منذ اللحظة الأولى لانتهاء الدورة الشهرية لدى المرأة يبدأ القلق، وانتظار فترة التبويض ثم موعد الحيض القادم للتأكد من حدوث الحمل، ويمكن التعرف على حدوث الحمل من خلال إجراء اختبارات الحمل والتي يوجد منها عدة أنواع، وفي “بنات one” نعرض لكم أهم المعلومات عن تحليل الدم الرقمي ونتائجه.

تحليل الدم الرقمي

هو عبارة عن تحليل يقيس مستوى هرمون “HCG” في الدم، حيث أن هذا الهرمون ينتج عن المشيمة خلال فترة الحمل، ويستخدم هذا التحليل للكشف عن الحمل ويوجد منه نوعين:

  • تحليل الحمل النوعي: وهو يؤكد حدوث الحمل من عدمه، ويتم القيام به قبل موعد الدورة الشهرية المتوقعة بعشرة أيام.
  • تحليل الحمل الرقمي: وهو التحليل الذي يقيس الكمية الدقيقة لهرمون “HCG” في الدم.

تحليل الدم الرقمي ومدى دقة نتائجه

نتائج تحليل الحمل الرقمي

يقدم التحليل نتيجتين هما:

  • التحليل الإيجابي: يقدم هذا التحليل رقم يدل على نسبة تركيز الهرمون في الدم، ويتم قياسه بالوحدات الميلي الدولية للهرمون لكل ملليلتر من الدم، وعندما يكون المستوى أعلى من 1500 وحدة يكن الجنين مرئياً وواضحاً عبر الفحص بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل، أما عند 4000 وحدة فإن الجنين يمكن الكشف عنه من خلال الموجات الفوق الصوتية عبر البطن.
  • التحليل السلبي: يكون فيه نسبة هرمون الغدد التناسلية المشيمية “HCG” لدى المرأة أقل من 10 ملليلتر، ولكن يجب تكرار التحليل مرة كل 3 أيام على الأكثر للتأكد من عدم حدوث الحمل.

نصيحة بنات one

وفي النهاية لا يوجد اختبار دقيق بنسبة 100%، فقد يمنحك هذا التحليل نتائج خاطئة في حالة تتداخل بعض الأدوية التي يتم تناولها مع تحليل “HCG”، كما يمكن أن يتأثر بحالات أخرى، لذا يجب التوجه إلى طبيب مختص لتحديد النتائج الصحيحة وما عليك فعله للتأكد من حدوث الحمل.

اقرئي أيضًا

الوسوم
هذا المحتوى حصري لموقع Banat1.com .. إضغط هنا لمراجعة حقوق النسخ copyrights

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق