الحمل والعناية بالطفل

أسباب الافرازات البنية في بداية الحمل

الإفرازات البنية من الأعراض الشائعة التي ترافق بداية الحمل في الكثير من الحالات، ولا تعتبر من الأعراض الخطيرة ما دام لم يرافقها ألم شديد في البطن، أو تتحول إلى اللون الأحمر، وفي بنات ONE سنعرض لكم ما هي أسباب الافرازات البنية في بداية الحمل.

أسباب الافرازات البنية في بداية الحمل

تعتبر الإفرازات البنية في الثلث الأول من الحمل من الأمور الطبيعية في معظم الحالات، ولا تمثل أي خطورة على الأم أو الجنين، ولا تحتاج إلى أي علاج أو تدخل طبي وسرعان ما تختفي من تلقاء نفسها بعد يومين أو ثلاثة، ومن أبرز أسبابها ما يأتي:

نزيف انغراس البويضة

تلاحظ معظم الحوامل نزول دم ذات اللون البني الداكن في الأسابيع الأولى من الحمل، وقد تصاحبها وجود بقع دم بسيطة

ممارسة العلاقة الزوجية

يؤدي الجماع في بداية فترة الحمل إلى ظهور الإفرازات البنية الداكنة، ويُفضل في هذه الحالة استشارة الطبيب، فقد يكون ذلك سبباً لمنع بعض الحوامل من ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة الحمل.

زيادة نسبة الهرمونات

تؤدي إلى زيادة تدفق الدم، ويصح عنق الرحم أكثر حساسية وعرضة للإفرازات البنية البسيطة.

تهيج عنق الرحم

يمكن أن تكون الإفرازات البنية بسبب تهيج الرحم أو التهاب المهبل، بسبب العلاقة الجنسية أو إجراء بعض الفحوصات مثل فحص الحوض أو الفحص بالسونار عن طريق المهبل.

أسباب الافرازات البنية في بداية الحمل

الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم عندما تنغرس البويضة المخصبة في أي مكان خارج الرحم، مثل قنوات فالوب وتحتاج هذه الحالة إلى التدخل الطبي فوراً، لتجنب تمزق قناة فالوب.

الإجهاض المنذر

في الحالات النادرة قد تكون الإفرازات البنية مؤشراً إلى احتمال حدوث الإجهاض.

نصيحة بنات ONE

وأخيراً، تُعد النظافة الشخصية من أهم الأمور الضرورية وخاصةً فترة الحمل، حيث تكون المرأة أكثر عرضة للإصابة بالعدوى أو الالتهابات التي تضر بصحة ونمو الجنين.

اقرئي أيضاً

الوسوم
هذا المحتوى حصري لموقع Banat1.com .. إضغط هنا لمراجعة حقوق النسخ copyrights

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق